Posted on: الجمعة، 24 يناير، 2014

{وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ }(22) الذاريات


{وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ }(22) الذاريات


في ساعة العسرة , وفي ضنك الحال , والصمت الذي يخنق الاهات المتكسرة في الصدر , ومكابرة تخفي وراءها قلب أرق من قلب فتاة , ودموع تلوذ بخجل عن النظرات .. غريق يصارع قسوة البحر وهي تجذبه بكل عنف الى القاع..


اصوات من هنا وهناك , يسمعها تسأله إن كان يريد المساعدة في النجاة ...


وهو بين مكابرة ينفي غرقه , وبين قلب طيب يقول نيتهم خير من عملهم ..


يلتفت يمينا وشمالا , عل يدٌ تمتد اليه من الغيب دون ان تسأله ..


وبعد طول صراع يرمق السماء بنظرة أمل ويتمتم بكلمات ( أنا عند حسن ظن عبدي طالما احسن الظن بي )..

 

0 التعليقات:

إرسال تعليق