Posted on: الثلاثاء، 5 يونيو، 2012

صرخة من المعتقل



                      
مساكين وفقراء ..اناس بسطاء,  صفقوا بكل سعادة لسقوط الصنم في بغداد , رقصوا في الشوارع والمقاهي ,يحسبون انه بسقوط التمثال ستسقط كل معاناتهم وحرمانهم , لم يحلم احد منهم باكثر من الحرية ..لم يطمعوا بالسلطة او المال او الجاه العريض ..كان كل همهم زوال الطاغوت , لشدة ما ارتبط وجوده بوجود ألمهم وحرمانهم وتشريدهم وتطريدهم ..
كنت اقف على مقربة أتوجس خيفة مما ستؤول اليه الامور بعد سقوط الدكتاتور , وكأن المستقبل بكل احداثه كان حاضرا معي في تلك اللحظة ..
ومرت الاحداث سريعة فلم تمهل الشعب المسكين ليتنفس عبق الحرية , فرائحة الدماء كانت في كل مكان , واسراب من الخفافيش تعبث بأمن المواطن المسكين , قتل وذبح وخطف واغتصاب وتهديم المساجد والكنائس والاضرحة والمقامات , وشعب يستغيث فيغاث بسيل من المليشيات تخطف وتقتل وتعتقل بغير امر قضائي ولا قرار  وعلى مرأى ومسمع من الحكومة ومن يمثلها , وعلى مرأى ومسمع من المنظمات العالمية لحقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني , وحكومات الدول الكبرى , وحكومات الدول الصديقة والشقيقة , دون ان يكون منهم مجيب او مغيث ...
مئات الالاف صارت تعتقل من الشوارع وتودع في سجون لم تدرج في القوائم الرسمية , واخرى تحت الارض , يتفنون بشتى انواع التعذيب , مقيدون الى الجدران , بأيديهم وارجلهم الحديد في زنزانة عرضها متر وطولها متر , وقطرات من الماء الساخن تقطر على رؤوسهم فتنزل كل قطرة مثل رصاصة تخترق الرأس,
 الالاف تحت الارض لم يعودوا يمتلكون القوة للصراخ فاستسلموا لألم المثاقب تثقب الجلود وتنخر العظام , وفي افئدتهم الف صوت وصوت يستغيث متوسلا بكل الاحرار في العالم , بالشعوب الحرة , بالمنظمات العالمية , بمنظمات حقوق الانسان , ان يرسلوا من يتحرى عن تلك المعتقلات واؤلئك المعتقلين , فتشوا السجون العراقية ستجدون فيها الف جريمة وجريمة , الاغلب منهم معتقل بغير امر قضائي ولا جريمة ارتكبها ..
الاف الاصوات المختنقة في الزنزانات تطالبكم بالبحث والتحري والتفتيش , سارعوا بانقاذ العراق وشعب العراق , فقد سقط صنم وقام محله الف صنم وصنم .

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=317517

10 التعليقات:

غير معرف يقول...

نعم والله ان كلامك عين الصواب اخي لو كنا نعلم بان المالكي دكتاتور مثل صدام لرميناهوا في الحجارة ونرجعه على الدبابة التي اتانا عليها

غير معرف يقول...

الله الله بالسجين العراقي لاتثكلوا به أمه ولا ترملوا زوجته ولا تيتموا أبنائه فاتقوا الله ودققوا في كلام أمير المؤمنين عليه السلام إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك

غير معرف يقول...

نحن ابناء الشعب العراقي نطالب منظمات حقوق الانسان التدخل بسرعه لانقاذ الناس الابرياء

رافد علي يقول...

نعم انا احد المعتقلين الذين اعتقلوا في محافظة القادسية في مكافحة ارهاب الديوانية بلا ذنب وقد تعرضت لشتى انواع التعذيب الذي لا استطيع ان اصفه بهذه الكلمات والله انه اجرام وارهاب وسحق للكرامات على امر لم يحصل وبالتالي وبعد ثلاثة اشهر نحن نعتذر ليس لديك جرم ولاجنحة ولا جناية اين حقوق الانسان اين منظمات المجتمع الدولي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

غير معرف يقول...

بالسقوط صنم قام الف صنم دكتاتور
جاءوا الى العراق على ظهور الدبابات الايرانية والامريكية وتركوا الالف الضحاية على طرقات الشوارع ها هي الحرية المزعومه التي اتت بها الدول الاانسانية الادمقراطية والي رايح بالرجلين هذا الشعب المسكين

غير معرف يقول...

لقد ثبت فسادوعمالة المالكي وثتت لكل الناس دكتاتورية المالكي وانه صنم مكان صنم

غير معرف يقول...

لاتوجد في العراق في الوقت الحالي حقوق للانسان فمتى كانت الدولة الاسلامية تعذب وتنزل اشد العذاب بشخص يقال انه مشتبه به وفي نهاية الامر يكون بريئ هل هذا حكم علي هل هذا حكم محمد انا لله وانا اليه راجعون

غير معرف يقول...

جائونا من غرب المفسدين الى مشرق المستضعفين ليقولوا لنا لقد نصبنا اهل الكفر اسيادا على اهل العراق لأنهم جعلوا من انفسهم عبيدا لهم وظننوا انهم يحسنون صنعا.

غير معرف يقول...

لقد انكشف القناع المبرقع بالديمقراطية الكاذبة التي تحولت الى سجون خفية وتعذيب لكي تعترف بأنك مجرما وان كنت بريئا لأننا نريد ان نقول للعالم ان شعب العراقي مجرمون لكي نكون صادقين بنظرتهم لنا ولكي نقتل مانشاء ونحرم مانشاء ونكتم افواه مانشاء .

غير معرف يقول...

سجون ومعتقلات وارهاب فكري وكتم حريات وسرقة اموال وقتل كرامات هذا منراه من ساستنا العراقيين اليوم وهم يركعون للأجنبي المسعور نعم انهم ساسة كذابون ومفسدون في ارض الله.

إرسال تعليق